مـنـتديـات شمس
أهلا بك فى منتدى شمس ونرحب بك عضو معنا

أسطورة فى الابداع والتميز


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

التفــاصيل الكــاملة لقصة سلطانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 التفــاصيل الكــاملة لقصة سلطانة في الأحد فبراير 17, 2008 4:22 am

shams

avatar
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
سلطانة طفله تبلغ من العمر ثلاث سنوات ونصف جميلة وعلى قدر من الجمال وبراءة الأطفال ، مبتسمة دائمًا وخفيفة الدم منذ ولادتها هذا الجمال وخفة الدم وكلامها المعسول ضاع في لحظة بسبب خادمة سريلانكيه نزع من قلبها الرحمة والعاطفة حيث قامت بتعذيب سلطانة وحرقها وبتر جميع اصابع قدميها وتشوية منطقة البطن حتى القدمين بعدها فجأة اختفت ابتسامة سلطانة التي كانت تهز اركان المنزل واختفى معها جميع ابتسامات اخوانها وأمها المسكينة التي احترق قلبها.

وبدأت تفاصيل هذه المأساة عندما كان عمر سلطانة سنة ونصف كانت الخادمة تقيم منذ 9 أشهر في المنزل مع خادمة أخرى مقيمة وقديمة منذ ثلاث سنوات كانت هي مسؤولة في المنزل الذي يتكون من طابقين من اعمال التنظيف ومراعاة سلطانة فقط ونشب بين الخادمتين عدة مشاكل بدون علم أم سلطانة التي تعمل معلمة لانها تذهب في الصباح إلى المدرسة لتفعيل دورها في المجتمع وايصال الرسالة التعليمية في وطنها خاصة وانها من عائلة لها باع طويلة في نشر العلم في المملكة بشكل عام.

وفي الاجازة الصيفية وبعد عشرة أيام منها أخذت الخادمة المجرمة سلطانة من أمها بزعم أنها سوف تلاعبها في الطابق الثاني كما جرت العادة وبالفعل ذهبت سلطانة مع خادمتها وبعد ساعات طويلة اختفت عن مسامع الأم صوت ابنتها وحبيبتها أخر العنقود تحرك بداخلها قلب الأم، احساسها المرهف جعلها ينتفض وبدات تسأل وتدور في ارجاء البيت يمينًا ويسارًا فاستدعت الخادمة لكي تعرف مكان سلطانة أنكرت في البداية معرفتها أين هي فقام جميع من البيت بالبحث عنها ولكن احساس الأم قادها إلى الطابق الثاني وهناك في احدى الغرف المغلقة وبجوار غرفة الأم وجدت الباب مغلقًا بالمفتاح الذي كان بحوزة الخادمة المجرمة فطلبت الأم المفتاح منها فلم تستطع فتح الباب وكأن قلبها يحدثها أن بنتها سلطانة ليست بخير فاخذت من الخادمة الثانية المفتاح وفتحت الباب وكان داخل الغرفة دورة مياة وحوض تشطيف وكراسي متناثرة وهناك كانت المصيبة فقد فوجئت الأم ببخار يخرج بكثافة وحرارة تنبعث من الغرفة بدون سماع أي صوت فاقتحمت الأم باب الحمام بسرعة لتجد سلطانة غارقة في بركة من الدماء وحمام بخار بدرجة عالية وجسمها مشوه واصابع قدميها تتساقط واحدة تلو الاخرى فاعطاها الله الصبر لكي تنقذ ابنتها وهي بين الحياة والموت وعلى الفور ذهبت إلى المستشفى مستدعية الأب وبدات سلطانة رحلة عذاب وموت بطىء كل يوم في المستشفى حتى استقر الوضع في مستشفى الحرس الذي طلب اجراء عملية فورًا بعد أن حدث غرغرينة مما أوجب بتر اصابع قدميها العشرة ومع ذلك لم يقف عذاب سلطانة بل أصيبت بفشل كلوى من شدة الحرارة أكثر من عامين وهي تموت كل يوم أمام اعين امها وأبوها وأخوانها انقلب حال البيت راسًا على عقب فالأم تركت عملها ورسالتها التعليمية والأب خسر مصنعين بسبب الأنشغال بسلطانة فكل يوم يسافرون هنا وهناك من جدة إلى المانيا بدون أي فائدة وحتى كتابة هذا السطور لا تزال سلطانة تتعذب والأسرة مشتتة والخادمة في السجن تنتظر معاقبتها. (دنيا) التقت بأم سلطانة التي طلبت من القضاء بتر اصابع الخادمة كما فعلت بابنتها وتعذيبها كما فعلت في سلطانة ولا تزال القضية تتفاعل في الرياض الإعلام بدورة يطالب باقصى العقوبات ويطالب أيضًا بحفظ حقوق الطفلة التي راحت ضحية ناهيك عن الأضرار الاخرى للأسرة.

http://ro7e.yoo7.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى