مـنـتديـات شمس
أهلا بك فى منتدى شمس ونرحب بك عضو معنا

أسطورة فى الابداع والتميز


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

هل تكره زوجتك

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 هل تكره زوجتك في الجمعة فبراير 15, 2008 2:20 pm

shams

avatar
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
هل تبغـض زوجتك ؟
إذاً ... لا تطلـقـها

كثيراً ما يتشكي البعض من الرجال من بغضه لزوجته ، وأنه لا يستطيع أن يواصل معها حياته الزوجية لأسباب متعددة .
وقد يكون من أحد هذه الأسباب ، عدم وجود الميل القلبي والمحبة ، وهذا الأمر بلاشك لا يستطيع أن يملكه ، أو أن يتحكم فيه .
وما يروى عن " الشيخ أبو محمد بن أبي زيد " ، أنه كان من أهل العلم والدين ، وكانت له زوجة سيئة العشرة ،
وكانت تقصـّر في حقوقه ، وتؤذيه بلسانها ، فيقال له في أمرها ، وُيعذل بالصبر عليها !
فكان يقول :
" أنا رجل قد أكمل الله علي ّ النعمة ، في صحة بدني ومعرفتي وما ملكت يميني ، فلعلها ُبعثت عليّ عقوبة على ذنبي ،
فأخاف إن فارقتها ،أن تنزل عليّ عقوبة هي أشد منها "

يقول الله تبارك وتعالى :
[ وإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً ] 19 النساء .

يقول ابن الجوزي رحمه الله في تفسيره للآية :
" ندبت الآية إلى إمساك المرأة مع الكراهية لها ، ونبهت على معنيين :
أحدهما : ان الإنسان لا يعلم وجوه الصلاح ، فرب مكروه عاد محمداً ، ومحمود ٍ عاد مذموماً .
والثاني : أن الإنسان لا يكاد يجد إنساناً ليس فيه ما يكره ، فيصبر على ما يكره لما ُ يحب .

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
" لا يفرك مؤمن من مؤمنة ، إن كره منها ُخلقاً ، رضي منها آخر " أو قال غيره .

أي لا تبغضها بغضاً كلياً يحملك على فراقها .
بل إنه لا ينبغي لك ذلك ، بل عليك أن تغفر لها سيئتها لحسنتها ، وتتغاضى عما تكره لما تحب .
والفـِرك : هو بغض الزوج لزوجته .
والفارك هو المبغض لزوجته .

فلا ينبغي للرجل أن يبغض زوجته إن رأى منها ما يكره .
لأنه إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر ، فيقابل هذا بذاك .

قال عمر بن الخطاب لرجلٍ طلق امرأته :
" لم َ طلقتها ؟ "
قال : " لا أحبها "
فقال :
" أوكل البيوت بني على الحـب ؟ فأين الرعاية والتذمـم ؟ "

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
[ إن المرأة ُخلقت من ضلع ، وإنك إن ُترد إقامة الضلع تكسرها ، فدارها ، تعش بها ]
رواه أحمد وصححه الألباني في صحيح الجامع ( 2/163) .

وقال عليه الصلاة والسلام :
إن المرأة خلقت من ضلع ، ولن تستقيم لك على طريقة ، فإن استمتعت بها ، استمتعت بها وبها عوج ، وإن ذهبت تقيمها كسرتها ، وكسرها طلاقها ]
رواه مسلم .

وينبغي للرجل أن يصبر على إعوجاج هذا الضلع ، والعجيب أن أعوج شيئ في الضلع ، هو أعلاه " لسانها "
فلذلك لن يتأتى للرجل الانتفاع بزوجته إلا أن يداريها ، ويلاطفها ، ويوفيها حقها .


ولكن ..

مما ينبغي الإشارة إليه في هذا الموضع ..
أن الرجل مطالب ألا يترك اعوجاج زوجته إذا تـعـدت ما ُطبعـت عليه من النقص ، إلى ارتكاب المعصية ، أو ترك واجب من واجبات دينها .
إنما يتركها على اعوجاجها في الأمـور المباحة .
وينبغي للزوج أن إذا لم يشعر بميل قلبي نحو زوجته ، أن يتكلف التحبب إليها بأكثر مما يجده لها في قلبه .فإن التـطبع يصير طبعا

وكما قالت أخت هارون الرشيد :

" تحبب ، فإن الحـب داعـيـة الحـب "

وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :
[ إني أحّرج عليكم حق الضعيفين : اليتيم ، والمرأة ] صحيح الألباني 1015

وبعد ..
فليعلم الرجل ، أنه لم يخلق من النساء على صفة الكمال ، إلا أربع .. وهـنّ
أسيا زوجة فرعون ، ومريم ابنة عمرآن ، وأم المؤمنين خديجة ، وفاطمة ابنة محمد صلى الله عليه وسلم .

وبالتأكيد أن زوجتك ليست منهن .. فلا تطلق زوجتك .. وابق عليها .

صحيح ان الطلاق حلال ولكنه ابغض الحلال

وانه لمصيبه كبيره اذا ما وقع الطلاق وبين الزوجين اطفال ، فماذا يكون مصيره في حالة غياب احد ابويه عنه او كلاهما في بعض الحالات

ان يتربى بعيد عن حنان الام ........او ينشا بعيدا عن كنف ابيه

وتراه وكأنه يتيم في عيناه كل معاني الحزن والأسى

وان كرهة العيش مع زوجتك فاصبر وصابر من اجل ابنائك وطلبا للاجر من عند الله



وتذكر أن .. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
هي من كنوز الجنة ... جعلني الله وإياك من أهلها

http://ro7e.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى